ويندوز و لينكس، إلى أين؟؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،،

بعد صدور الإصدار قبل النهائي الأخير من ويندوز 7، هل فعلاً ما زالت لدى إدارة مايكروسوفت ذلك الأمل بالوصول إلى كل كومبيوتر في هذا العالم؟؟

للأسف، فقد تبين أن هذا النظام ما هو إلا (تحديث) للنظام الذي سبقه و هو ويندوز فيستا، فقد بينت عدة تجارب أجراها عديدون، بضعهم خبراء و البعض الآخر هواة، أظهرت تجاربهم التطابق التام بين ويندوز فيستا و ويندوز 7 على مستوى النواة، و هو ما قد أثبتته تجارب طرحت مؤخراً في موقع Gizmodo، فكرة أن النظام عمل على معالج بتردد 1 جيجاهرتز و رام بسعة 1 جيجابايت، هي فكرة غبية، مع إحترامي لكل من يتبناها، فللأسف فإن تشغيل النظام و الإنترنت إكسبلورر كان كافياً لأن يلتهم ويندوز 7 ما هو مقداره نصف مساحة الرام، إذاً فمن تحدث عن التطور الكبير في قدرات التعامل مع الهاردوير بالمقارنة مع فيستا قد أخطأ و أصاب، فمن ناحية ويندوز7 أسرع من ويندوز فيستا، و هي نقطة لا خلاف عليها، و لكنه أخطأ في كون النظام حسن تعامله مع الهاردوير بشكل تام، و هنا مربط الفرس، فهنا يجيء دور التقنيين، و ليس لي أو لأي شخص أن يتحدث عن هذا،،

ويندوز 7، كواجهة و كنظام هو فعلاً ليس إلا تحديثاً لفيستا، و هو سيخيب رأي مزيداً من الناس بحسب بعض التدوينات التي وردت في كثير من المدونات، و هذا ليس فقط على مستوى الأفراد، فهناك نقطة لم ينتبه لها كثيرين، قبل عامين عندما بدأت تقنية الوايرليس يو إس بي Wireless USB بالإنتشار أعلنت مايكروسوفت أنها لن تدعمها في نظامها، ففشلت هذه التقنية و بدأت بالتقلص و الإنكماش فقط لأن مايكروسفت قررت عدم دعمها، و لكن لننظر اليوم، أعلن تجمع USB، عن إطلاق الوصلة الجديدة و التي حملت إسم USB 3.0، و كما حدث مسبقاً، أعلنت مايكروسفت عن عدم رغبتها في دعم هذه الوصلة في ويندوز 7، و لكن مالذي حدث؟ قررت كل الشركات التي تنتج الهاردوير دعم هذه الوصلة بالرغم من أن مايكروسوفت لم ترد دعم هذه الوصلة، و ذلك ببساطة إشارة إلى سقوط أسهم مايكروسوفت،،

و لكن في المقابل، بدأنا نلاحظ بزوغ شمس جديدة، إنها شمس جنو/لينكس، فقد بدأت الشركات تفكر فعلياً بدعم لينكس، فكل من nVidia و ATI بدأتا بخطوات جادة نحو هذا النظام، و أيضاً شركات البرمجيات مثل SUN  و ADOBE، بدأتا تنظر إلى هذا النظام، بإطلاق عدة تحديثات لتطبيقاتها الموجودة حالياً على النظام و إطلاق تطبيقات جديدة له،،

هذا ليس فقط على مستوى أنظمة الأفراد، فقد بدأت الكثير من الشركات، و قد أشرنا إلى هذا سابقاً في تدوينة [اليوم و المستقبل] ما الذي تعرفه عن جنو/لينكس؟؟؟ و ذكرنا العدد الكبير للمؤسسات التي تنظر إلى لينكس، و هذا يحدث أيضاً هنا في الدول العربية، حيث تنظر كثير من المؤسسات المالية إلى أنظمة جنو/لينكس و تبحث التحول إليها في 2009، و هناك الكثير من الخطوات الأخرى، فالتحسن المستمر في قطاعات الجرافيكس الخاصة بلينكس يعد بالكثير في قطاعات الألعاب و التصميم، ففي لقاء خاص لأحد القائمين على برنامج التصميم الأهم في لينكس و هو GIMP، مع مدونة http://jcornuz.wordpress.com/ تحدث مارتن نوردهولتز Martin Nordholt، عن الإمكانيات الجديدة التي ستكون متوفرة في الجيمب قريباً جداً، و مع توفر مكتبة الـ Qt بشكل مجاني للمطورين بعد أن اشترتها نوكيا Nokia، أصبح المستقبل مشرقاً للينكس، و هذا ما نرجوه منه و نأمله..

بعض المقالات تدعم ما أقوله:

http://blogs.computerworld.com/the_big_windows_7_lie

http://blogs.computerworld.com/why_linux_will_crush_windows_7

http://blogs.computerworld.com/where_windows_is_2_to_linux

http://itmanagement.earthweb.com/osrc/article.php/3793286/Linux+in+2009:+Recession+vs.+GNU.htm

http://www.itwire.com/content/view/22386/1103/

تحياتي ||| meGenius

12 نصيحة، لجهاز النت بوك خاصتك…

السلام عليكم،

في تجوالي اليوم على مواقع الإنترنت، لفتت نظري مقالة في أحد المواقع الأجنبية بعنوان: 12 handy tips for your new Linux netbook، بدأت بقراءة هذه المقالة، و أحببت اليوم أن أشارككم فيها بعد ترجمتها و إعادة صياغتها.

هناك أمران اليوم يحدثان سويةً، الأول هو الإتجاه نحو عالم النت بوك، و الآخر هو الإتجاه صوب لينكس، فكلاهما في تقدم سريع، أجهزة النت بوك بدأت تثبت وجودها خاصة في نقطة العملانية، فأجهزة النت بوك أجهزة صغيرة الحجم يمكن حملها إلى أي مكان دون مشاكل، و لكن لينكس أضاف إلى النت بوك نقطة أخرى و هي السهولة، فمعظم أجهزة النت بوك التي تأتي مع لينكس مثبت مسبقاً تأتي بواجهة نت بوك خاصة، أي أنها مجهزة للإستخدمات الأساسية، و لكن عالم هذا الجهاز الصغير هو أكبر من الصندوق الذي جاء به، سأذكر 12 نقطة تجعل من جهازك النت بوك أفضل مع لينكس:

إقرأ المزيد

[اليوم و المستقبل] ما الذي تعرفه عن جنو/لينكس؟؟؟

السلام عليكم،،

ها نحن نلتقي مجدداً، و اليوم ستكون هذه التدوينة هي الأخيرة و سوف نتحدث فيها عن واقع أنظمة جنو/لينكس و المستقبل المنشود منها.

كما ذكرنا في التدوينات السابقة فإن حوالي 2% إلى 3% هو العدد الإجمالي لمستخدمي لينكس الشخصيين، و بالرغم من كونه عدد قليلاً، إلا أننا نرى بالمقابل نظاماً يحتل ما نسبته 92% من سوق السيرفرات في العالم فهو إذاً ليس ذاك النظام الضعيف الذي لا يعتمد عليه أحد، و بالرغم من أنني كمستخدم عادي و مطور ويب فإنني مرتاح جداً بإستخدامي جنو/لينكس، فقد لا يشاركني الجميع هذا الشعور، و هذا يعود للشخص نفسه و متطلباته فجنو/لينكس لا يفرض و إنما يعشق،،

في وقت متأخر من هذه السنة قمت بتجربة بسيطة، و هي أن قمت بتجربة توفير نسخة واحدة من توزيعتي فيدورا و ماندريفا، التوزيعتين التي أستخدمهما، و قمت بتثبيت إحداهما عند 5 أشخاص أو أنني قمت بالمساح لهم بتجربته على جهازي، مع العلم أن إثنين من هؤلاء هما مستخدما ماك، و كانت النتيجة رهيبة، فمستخدما الماك قالا إن نظام الجنو/لينكس ليس مختلفاً كثيراً عن الماك و هو مشابه له كثيراً في آلية العمل، و أما الأفراد الأربعة الباقيين فقد أعجبوا بإمكانيات النظام و عبر إثنين منهما على الرغبة في التحول إلى جنو/لينكس في حين تحول الأخير إلى جنو/لينكس فعلاً، إذاً فجنو/لينكس ليس هذا النظام الصعب الذي يشبه الفزاعة التي يخاف منها الجميع، هو نظام يعتمد على فكرة واحدة و بسيطة و هي أنك أنت من يدير النظام و أنت من يتحكم فيه، و ليس أي برنامج أو تطبيق.

إقرأ المزيد

[التوزيعات] ما الذي تعرفه عن جنو/لينكس؟؟؟

السلام عليكم،

كما تعرفنا في التدوينة السابقة على نظام التشغيل جنو/لينكس سنتعرف اليوم على توزيعات جنو/لينكس و التي يجهل الكثيرين مغزاها.

جنو/لينكس، كما عرفناه، هو نظام تشغيل يجمع بين نواة الكيرنل التي كتبها لينوس، و أدوات جنو التي كتبها فريق ستالمان، إذاً فكنظام تشغيل، جنو/لينكس لا يوفر للمستخدم سوى أدوات بسيطة جداً لنسخ و حذف و إنشاء المجلدت و قراءة الملفات النصية و التعيدل عليها و كتبابتها، و كل هذا كا ن يتم عبر سطور الأوامر فقط، و ليس عن طريق أي واجهة رسومية.

و مثل هذه الأدوات الأساسية لا تخدم المستخدم الحقيقي، مالحل إذاً؟؟

إقرأ المزيد

[العودة] ما الذي تعرفه عن جنو/لينكس ؟؟؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،،

آسف لتأخري في كتابة هذه التدوينة و ذلك لإنشغالي في العمل قليلاً..

قبل أن أبدأ في الحديث عن موضوعنا، أدعو الله أن يوفق الفلسطينيين في غزة و أن ينصرهم على عدوهم و أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته…

في حديثنا اليوم سنأتي على بداية نظام جنو/ليكنس، فلنبدأ باسم الله،،

تحدثنا في التدوزينة الأخيرة عن أهمية الوثائق التي تصون الحقوق العامة للمصادر المفتوحة، و لكن هناك نقطة أنه معظم الوثائق ظهرت في نهاية الثمانينات و بداية التسعينات، و في ذلك الوقت كانت ما زالت المصادر المفتوحة نادرة جداً، كانت تقريباً هي فقط الأدوات التي تحدثنا عنها سابقاً و التي قام فريق ستالمان بتطويرها و طرحها بشكل مجاني و مفتوح المصدر على الإنترنت، لكن هناك كانت مشكلة،

إقرأ المزيد

[المصادر المفتوحة] ما الذي تعرفه عن جنو/لينكس ؟؟؟

السلام عليكم،

كما قلت سابقاً فإنني سأتحدث عن المصادر المفتوحة فقط في هذه التدوينة.

المصادر المفتوحة – كما ذكرت سابقاً – هي التطبيقات و البرامج و أنظمة التشغيل التي تكون غالباً مجانية، هذه المصادر في الحقيقة كانت تنشر بشكل عشوائي قبل ثمانينات القرن الماضي، هذا كان قبل أن يقوم ريتشارد ستالمان Richard Stallman بتغيير هذه الحقيقة.

ستالمان كان ضمن فريق من الهاكرز اللذين ليس يبدهم الحيلة للحصول على أجهزة كومبيوتر قوية تعمل بنظام اليونكس الذي كان أفضل نظام في ذلك الوقت، فهو كان مرتفع الثمن عدة و عتادً، لذا قام ستالمان بالتعاون مع فريقه من الهاكرز الآخرين بإعادة كتابة برامج وأدوات اليونكس نفسها بأنفسهم و بلغات برمجية أخرى، بحيث تكون متوفرة بشكل مجاني على الإنترنت و لن يحتاج مستخدموا يونكس إلى دفع المزيد من الأموال مقابل الحصول على تلك البرامج،  و لكن بدأ البعض يظن أن ستالمان قام بسرقة برامج يونكس و قدمها مجاناً للناس، لذا قام ستالمان بتسمية مشروعه GNU و هو اختصار مركب لجملة: GNU Not Unix، و هي تعني أن مشروع O’Reillyجنو هو ليس يونكس، و بهذا نجح ستالمان في توفير بعض الأدوات المجانية للمستخدمين، و حفاظاً على الحقوق العامة، قام ستالمان بإطلاق وثيقة GNU General Public Lisence و ما يعرف إختصاراً بالـ GPL و هي وثيقة حقوق خاصة بالمصادر المفتوحة.

إقرأ المزيد

[البداية] ما الذي تعرفه عن جنو/لينكس ؟؟؟

السلام عليكم،

في حديثنا عن لينكس سوف نتوقف في محطات عديدة حتى تصبح فكرة النظام و لينكس واضحة و جلية لدى الجميع، و سوف نبدأ اليوم في هذه السلسلة في البداية و سوف نتحدث عن ولادة أنظمة التغشيل.

نظام التشغيل، كما سيعرفه الجميع، هو الإطار الذي يمكن البرامج من تنفيذ وظائفها، و يمكننا تشبيه نظام التشغيل، بالوسيط المترجم الذي يتقن لغتين، فيسمع هذا و يترجم لهذا، فنظام التشغيل يتقن لغتين، هما:

  1. لغة البرامج، و هي الأوامر التي ترسلها البرامج إلى النظام، و تكون غالباً مختلفة بين كل نظام و آخر.
  2. لغة الهاردوير، و هي اللغة التي تفهمها كل الآلات، و من ضمنها جهازك، فهو يتعامل معها بلغتها الخاصة.

إقرأ المزيد